ستجد معنا في منتدانا كل ما تبحث عنه من تاريخ مصر القديم والحديث والمعاصروالمعلومات العامة فى جميع نواحى الحياة


    الأحزاب المصرية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 22/10/2007
    العمر : 57

    الأحزاب المصرية

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد فبراير 03, 2008 12:08 am

    الحزب هو مجموعة من الناس تتفق فى رؤية واحدة للأمور ويكون فكرهم واحد فى مسائل تهم الناس

    1 – العمل الحزبي في مصر بدأ بمرحلة العمل السري وإرهاصات تكوين أحزاب سياسية تهدف إلى تحقيق الإصلاح الاجتماعي والسياسي بعد تدهور شمل عموم البلاد ومن ذلك الجمعيات الماسونية والتي انضم إليها عدد من قادة الإصلاح الإسلامي أمثال جمال الدين الأفغاني الذي سرعان ما تقدم باستقالته منها بعد أن اتضح له زيف هذه الجمعيات ، وجمعية حلوان السرية التي أنشئت في إبريل عام 1879 وكان أعضاؤها من كبار ملاك الأراضي ، كذلك أنشئت جمعية سرية لضباط الجيش عام 1876 وأسسها على الروبي وانضم إليه أحمد عرابي وبالاتصال بين هذين الجمعيتين الأخيرتين تم الإعلان عن قيام الحزب الوطني الأول والذى عرف أحيانا باسم الحزب الأهلى أو حزب الفلاحين وصدر بيانه الأول فى عام 1879 ولم يكن الحزب سوى مجموعة من الوجهاء والأعيان المعارضين لسيطرة الخديو والتدخل الأجنبى وكان أحمد عرابى يمثل واجهة عسكرية لهذا الحزب ومحمد حليم باشا واجهة سياسية له ووقع على برنامجه رجال الأديان الإسلامية والمسيحية واليهودية وقد قاد هذا الحزب عام 1882 ثورة شعبية عرفت باسم الثورة العرابية ضد الخديوى وسياساته ولكنها انتهت بالفشل وهزيمة عرابى ونفيه وتفرق الحزب ورجاله

    2 – أسس مصطفى كامل الحزب الوطنى الذي أعلن عنه في اجتماع شعبى بمسرح زيزينيا بالإسكندرية فى 22 أكتوبر 1907 وكان الغرض من إنشاءه مقاومة المحتل والحصول على الاستقلال لهذا أصبح شعاره الاستقلال التام أو الموت الزؤام وأفكار الحزب الوطنى إسلامية تحافظ على الرابطة الإسلامية والخلافة العثمانية لهذا حاز مصطفى كامل على رضا الدولة العلية العثمانية وكانت أهم القضايا التى تبناها الحزب بعد المطالبة بالاستقلال المطالبة بالدستور والعمل على نشر التعليم وتمكن من إنجاح إنشاء الجامعة المصرية وفتح المدارس فى أنحاء مصر وكذلك اهتم الحزب بالتنمية الاقتصادية بالاهتمام بالزراعة والصناعة والتجارة وبعد وفاة مصطفى كامل خلفه الزعيم محمد فريد فى رئاسة الحزب 14 فبراير 1908 وقد ندد بسياسة المستعمر فى مصر ووقف ضد محاولة مد امتياز قناة السويس وجاب الدول الأوربية يكشف فظائع الاستعمار وتم نفيه إلى خارج البلاد ومات غريبا فى ألمانيا بعد أنفق ثروته كلها فى سبيل الدفاع عن مصر سنة 1918 وبعد وفاة محمد فريد ضعف شأن الحزب الوطنى وخاصة بعد ظهور حزب الوفد وقيام ثورة 1919 م وانضمام أغلب المصريين لمساندة سعد زغلول ورفاقه .

    وفى ذات الوقت ظهرت بعض الأحزاب التى تؤيد الخديو أو تؤيد المستعمر أو تؤيد طائفة من الناس مثل

    أ – حزب الإصلاح على المبادئ الدستورية وأسسه الشيخ على يوسف فى 9 ديسمبر 1907 وكان هذا الحزب يؤيد الخديو وسياسته فى مواجهة حزب الأمة والحزب الوطنى وأنشأ جريدة المؤيد للدفاع عن الحزب وسياسته وربط رئيسه فى مقالاته بين حقوق الخديوى وحقوق الأمة المصرية ، إلا أن الحزب لم يحظ بتأييد جماهيري وانتهى عمليا بوفاة مؤسسه عام 1911.

    ب –الحزب الوطنى الحر وأسسه محمد بك وحيد ومحمد بك نشأت ونشأ فى أحضان الاحتلال الإنجليزى فكان بوقا يدافع عن سياسة الاحتلال ويهلل للمستعمر لهذا لم يكن للحزب شعبية ولكن كان له بوق يدافع عن سياسته ألا وهو جريدة المقطم وكانت معروفة بولائها للإنجليز

    جـ - الحزب الدستورى وأسسه إدريس بك الراغب وكان يؤيد الاحتلال الإنجليزى والخديو بحجة إنهما السلطتين الشرعية والفعلية

    د – حزب النبلاء وأسسه حسن حلمى زاده وكان يؤيد عودة السيادة للعناصر التركية ويعبر عن طبقة الباشوات والبكوات الأتراك وكان يطلق عليه حزب الأعيان وكان يدافع عن الدولة العثمانية وسلطة الخديوى

    هـ - حزب الأمة وأسسه أحمد لطفى السيد يوم 20 سبتمبر 1907 كان الغرض من تأسسيه الدفاع عن مصالح كبار الملاك الزراعيين ومعارضة الارتباط بالخلافة العثمانية لهذا رفع شعار مصر للمصريين وقيل أن هذا الحزب يدعو للعلمانية لتأييده للقومية المصرية وليس الدعوة للخلافة الإسلامية العثمانية كما هو الوضع مع الحزب الوطني برئاسة مصطفي كامل مما جعل هناك تعارض بينهما وقد ضم حزب الأمة شخصيات ظهر دورها السياسى فيما بعد مثل حسن عبد الرازق رئيس الحزب وأحمد لطفى السيد سكرتيره العام وعبد العزيز فهمى وعلى شعراوى اللذين شاركا فيما بعد مع سعد زغلول فى الوفد

    وتقوم مبادئ الحزب على :

    1 – الاستقلال التام عن انجلترا بخروجها من مصر وعن الدولة العثمانية بإلغاء التبعية لها ولذلك تم رفض فكرة الجامعة الإسلامية والمناداة بالقومية المصرية فقط أما انجلترا فيمكن القضاء على الاحتلال بسياسة خطوة خطوة أى الاشتراك فى السلطة القائمة مع تدريب أبناء المصريين لتولى وظائف السلطة والعمل على نشر العلم والتعليم وفتح المدارس وكانت جريدة الجريدة لسان كلام الحزب حزب الأمة وتم إصدارها فى 9 مارس 1907 وقد عُرف حزب الأمة بأنه حزب الصفوة الاجتماعية الذي ضم بتعبير رئيسه أعضاء متشابهى المقاصد متحدى المراكز الاجتماعية ، وأنه يضم أغلبية رؤساء العائلات فى هذا الشعب ، وقد انقسم الحزب حينما قام 60 فردا من أغنياء الحزب ووجهائه وكانوا مساهمين فى ( الجريدة ) بتكوين حزب جديد هو حزب الصفوة وقد تمثل التيار العلمانى القوى فى هذا الحزب حينما استبعدوا المنابع الدينية كأساس للانتماء للوطن وكان هذا التيار امتدادا للتأثر بالتغيرات والتطورات الأوروبية وحدث بقيام ثورة 1919 م انقسام عجل بنهاية واختفاء حزب الأمة حيث توزع مؤسسيه وأعضائه بين حزبين هما الأحرار الدستوريين وحزب الوفد

    و – الحزب الجمهورى أسسه محمد غانم وكان يدعو للنظام الجمهورى

    ز – الحزب المصرى وأسسه لويس أخنوخ ( أخنوس فانوس ) الانجيلي المذهب وكان حزبا طائفيا مسيحيا وكان مؤيدا من الإنجليز إلا انه لم يحظ بنفوذ أو تأثير كبير في الحياة السياسية المصرية

    ح - الحزب الاشتراكى المبارك وهو حزب اشتراكى متطرف ظهر مع نجاح الثورة البلشفية وحاول نشر أفكاره بين الطبقة العمالية والمثقفين ومثله كان حزب العمال وهو أيضا يمثل الااشتراكية المتطرفة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 3:44 am